الوجهة الرائدة للترفيه والرياضة والفنونفي المملكة

القدية وجهة متكاملة، ستصبح بمثابة عاصمة للترفيه والثقافة والفنون في المملكة، حيث التجارب المتميزة التي تغمر القلوب بالبهجة وتطبع في المخيلة ذكريات لا تنسى

تُبنى القدية على خمس ركائز أساسية: المتنزهات والوجهات الترفيهية، الفنون والثقافة، الرياضة والصحة، الحركة والتشويق، الطبيعة والبيئة. تدعم هذه الركائز الخمس وحدة الخدمات العقارية والمجتمعية التي ستساهم في تأسيس مجتمع مزدهر يضم خمسة آلاف وحدة سكنية.

سوف تكون القدية وجهة ملهمة للشباب السعودي تمكنهم من تحقيق طموحاتهم، وتتيح لهم الاستمتاع بتجارب فريدة وتذوق الفن بأجواء ثقافية ملهمة، والتحليق بطموحاتهم، وإطلاق العنان لإمكاناتهم واستكشاف مسارات مهنية جديدة تساهم في بناء مستقبل أقوى.

القدية وجهة مستقبلية جديدة مستوحاة من تراث المملكة العريق لترسم ملامح مستقبل جديد للرياض.

على مشارف الرياض، تتربع القدية في موقع مهيب يختصر حكاية قرون من الزمن

منذ زمن بعيد، كانت قرية القدية تمتد على طول أحد طرق التجارة والحج التي تمر عبر شبه الجزيرة العربية.

بدأ عصر القدية الجديد بتاريخ 25 أبريل من عام 2016 عندما أعلنت حكومة المملكة رؤية 2030، برنامجًا للازدهار المستمر.

كجزء من رؤية 2030، أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومجلس إدارة القدية، عن مشروع القدية بتاريخ 7 أبريل 2017.

ستساهم القدية بتحقيق العديد من أهداف رؤية 2030 و التي من ضمنها دفع عجلة التنوع الاقتصادي، و استحداث فرص عمل، و تعزيز ثقافة إطلاق الشركات الناشئة، و دعم الشباب، و تمكين المرأة ومضاعفة الإنفاق الأسري على الترفيه.